ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﻛﺎﻥ ﺷﺎﺏ ﻓﺎﺳﺪ ﺍﻷﺧﻼﻕ ﻋﻠﻰ


ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻊ ﺷﺎﺑﺔ ﺗﻌﺮﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻭﻗﺎﻡ


ﺑﺈﺳﺘﺪﺭﺍﺟﻬﺎ ﺧﻄﻮﺓ ﺑﺨﻄﻮﺓ ﻭ ﺃﻭﻫﻤﻬﺎ ﺃﻧﻪ


ﻳﺬﻭﺏ ﻣﻦ ﺣﺒﻪ ﻟﻬﺎ ﻭ ﺍﻥ ﺻﺪﺭﻩ ﻻ ﻳﻄﻴﺐ ﺍﻻ


ﺑﻮﺟﻮﺩﻫﺎ ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﻭ ﻧﺠﺢ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻓﻲ ﺃﻥ


ﻳﺨﺪﻋﻬﺎ، ﺛﻢ ﺟﺎﺀ ﺍﻷﻭﺍﻥ ﻟﻴﻨﻔﺬ ﻣﺒﺘﻐﺎﻩ


ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ. ﻓﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﺤﻀﺮ ﺍﻟﻰ


ﺑﻴﺘﻪ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﺍﻟﻘﺎﺩﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ


ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻟﻴﺘﻜﻠﻢ ﻣﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ


ﻣﻐﻠﻖ ﻭ ﻓﻲ ﺟﻮ ﺭﻭﻣﻨﺴﻲ ﻭﻭﺍﻓﻘﺖ


ﺍﻟﺸﺎﺑﺔ. ﻭ ﺟﺎﺀ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻭﻫﻮ


ﻣﻨﺘﻈﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻪ، ﻓﺈﺗﺼﻞ ﺑﺄﺻﺪﻗﺎﺀﻩ ﻭ


ﻗﺎﻝ ﻟﻪ


ﻡ: ﻟﻘﺪ ﺃﺗﻴﺖ ﺑﺼﻴﺪ ﻟﻜﻢ ﺑﺼﻴﺪ ﺟﺪﻳﺪ،


ﺍﺣﻀﺮﻭ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻓﺤﻀﺮﻭ ﺛﻢ ﺍﺧﺒﺮﻫﻢ ﺑﺄﻣﺮ


ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ؛ ﻭﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺪﻕ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ


ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ؛ ﺇﺗﺼﻠﺖ ﺃﻣﻪ ﺑﻪ ﻭ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ: ﺍﺣﻀﺮ


ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻭﺍﻟﺪﻙ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺻﺤﻴﺔ


ﺧﻄﺮﺓ، ﻓﺘﺮﻙ ﺃﺻﺪﻗﺎﺀﻩ ﻭ ﻗﺎﻝ ﻟﻬﻢ ﺣﻴﻨﻤﺎ


ﺗﺄﺗﻲ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺍﻓﻌﻠﻮﺍ ﺑﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺤﻠﻮ ﻟﻜﻢ. ﻭ


ﻏﺎﺩﺭ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭ ﺗﺮﻙ ﺃﺻﺪﻗﺎﺀﻩ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ


ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ؛ ﻭ ﺩﻗﺖ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻭ ﺣﻀﺮﺓ


ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ، ﺍﻏﺘﺼﺒﻮﻫﺎ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ


ﻣﻌﺪﻭﻣﻲ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﻭ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ. ﺛﻢ ﺗﺮﻛﻮ


ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻭ ﺫﻫﺒﻮﺍ ﻭ ﺗﺮﻛﻮﻫﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺖ


ﺍﻏﻤﺎﺀ. ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺪﻭﺭ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﻛﺎﻥ


ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻣﻊ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﻟﻴﻄﻤﺈﻥ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻘﺎﻟﺖ


ﻟﻪ ﺍﻣﻪ:ﺍﻟﻢ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺄﺧﺘﻚ؟ ﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ: ﺃﺧﺘﻲ؟


ﺍﺧﺘﻲ ﺗﺎﺗﻲ ﻣﻌﻲ ﻣﻦ ﺍﻳﻦ؟ ﻗﺎﻟﺖ: ﻟﻘﺪ


ﺍﺭﺳﻠﻨﺎﻫﺎ ﺇﻟﻴﻚ ﻟﺘﺤﻀﺮﻙ ﻷﻧﻚ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ


ﺗﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﻤﻜﺎﻟﻤﺘﻨﺎ ﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ؛


ﻓﺨﺮﺝ ﻣﺴﺮﻋﺎ ﻣﻦ ﺑﻴﺖ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﻭ ﻓﺮﺍ ﺇﻟﻰ


ﺑﻴﺘﻪ ﻓﻮﺟﺪ ﺃﺧﺘﻪ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻪ ﻣﻐﺘﺼﺒﺔ


ﻣﻐﺸﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻓﻬﺎﻫﻮ ﺭﺗﺐ، ﻭ ﺧﺎﺩﻉ، ﻭ


ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻗﺮﺏ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻟﻴﻪ!! ﺃﻧﻬﺎ


ﺍﺧﺘﻪ... ﺗﻌﻠﻤﻮﺍ ﻗﻮﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ


ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺍﻓﻌﻞ ﻳﺎ ﺍﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﻣﺎ ﺷﺌﺖ


ﻓﻜﻤﺎ ﺗﺪﻳﻦ ﺗﺪﺍﻥ ﻋﺎﺟﻼ ﺍﻡ ﺁﺟﻼ ﻓﺴﻮﻑ ﺗﺮﺩ


ﺍﻟﻴﻚ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ ﻓﺈﺗﻘﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﺃﻓﻌﺎﻟﻚ


ﻓﻜﻠﻬﺎ ﺳﺘﻌﻮﺩ ﺍﻟﻴﻚ


منقول

تابع القراءة ..


 

أكد الدكتور مجدى بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة واستشارى الأطفال وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس أن عدد الفيروسات التى تسبب نزلات البرد فى الإنسان تصل إلى حوالى 200 نوع من الفيروسات, وتوجد على الأسطح غير المعقمة, وترتفع نسبتها عليها إلى 60% فى الساعة الأولى من النهار ثم تنخفض إلى 33% بعد مرور 18 ساعة.
وأشار بدران - فى تصريح له السبت إلى أن فيتامينات (أ, س, د) تحمى من البرد ومضاعفاته وتوجد فى (الجزر, البطاطا, القرع, المانجو, البسلة, الفلفل الرومى, البروكلى, البيض, البقدونس, الجوافة, البرتقال, الكيوى, الفلفل بألوانه, الطماطم, البرتقال, اليوسفى, الليمون, والأعشاب العطرية كالنعناع واليانسون والبابونج والسبانخ الذى يعد منجما من مضادات الأكسدة التى تحمى الخلايا من التهتك والسرطانات).
وقال "إن فيروسات البرد تسبب التهابات الجهاز التنفسى العلوى والتهاب الأذن الوسطى والتهاب الجيوب الأنفية وتهيج حالات الربو الشعبى وتسبب التهاب الشعب الهوائية خاصة فى الرضع وناقصى المناعة والمسنين وربما تحدث العدوى بدون أعراض فى
حوالى 20 % من الحالات وتؤدى إلى إفراز بعض المواد الكيمائية المضيقة للشعب الهوائية مثل الانترلوكين 12 والانتفيرون جاما".
وذكر بدران أن هناك عشر نصائح ذهبية للوقاية من فيروسات البرد تبدأ بالنظافة الشخصية (غسل الأيدى جيدا وتجنب لمس الأنف أو العين واستخدام المناديل الورقية عند العطس أو البصق أو الكحة والتخلص منها بطريقة صحية), وتهوية الغرف وتجنب الأماكن
المزدحمة سيئة التهوية, التنفس عن طريق الأنف وليس الفم, تجنب المضادات الحيوية لأن ليس لها أية فائدة ضد الفيروسات, وتجنب القلق والتوتر اللذين يقللان من مناعة الجسم, شرب السوائل الدافئة التى تساعد على احتفاظ الأغشية المخاطية بحيويتها
وتمنع جفاف الأنف وتسهل خروج البلغم, والاعتماد على الثوم باعتباره منشطا للجهاز المناعى ومكافحا لفيروسات البرد.

ولفت الدكتور بدران إلى أن تلوث الهواء خاصة بعوادم السيارات يضاعف معدلات الإصابة بنزلات البرد لدورها فى العمل على تهيج الغشاء المخاطى للجهاز التنفسى, موضحا أن الأطفال هم أكثر ضحايا هذا التلوث فتزيد معدلات إصابتهم بنزلات البرد والغياب عن المدرسة وزيادة معدلات الحجز فى المستشفيات.
وقال "إن التوتر والقلق أيضا يضاعفان معدلات الإصابة بالبرد ويقللان مناعة الجسم, والذين يعانون من الإحباط وتنتابهم حالات غضب وعصبية يكونون أكثر عرضة للبرد, ولهذا تزداد الإصابة به فى العطلات الأسبوعية بسبب التوتر الناتج عن عناء العمل طوال الأسبوع السابق على الأجازة".


المصدر : اخبار مصر

تابع القراءة ..

 مصمم علبة بطاطس برينجلز هو شخص أمريكي يدعى فريدريك باور


وهو مخترع لاكثر من شى من ضمنها  البوظة


المجلدة الخاصة بمتبعي الحمية الغذائية وزيت خاص للطهي ، ولكن  أكثر إختراع


يفتخر به فريدريك باور هو إختراعه وتصميمه لعلبة بطاطس برينجلز الإسطوانية


لهذا كانت وصيته أنه بعد أن يموت يجب على أقربائه أن يقوموا بحرق جثته


ووضع رمادها في إحدى علب البرينجلز ومن ثم دفنها !!! ( يعني بالعربي يكفنوه بعلبة


برينجلز !!! )


وفعلا قام أولاده بحرق جثته ووضع القسم الأكبر من رماده في علبة


برينجلز كبيرة ودفنوها وإحتفظوا بالبقية من رماده في علبة برينجلز صغيرة كتذكار


!!!!!!!!!!


تابع القراءة ..



يقول الشيخ عمر عبدالكافـي:
“البيوت التي يُصلّى فيها قيام الليل يشّع منها نور يراه أهل السماء ! وكما ننظر إلى السماء ليلاً لنرى نور النجوم تنظر الملائكة إلى الأرض لترى نور البيوت التي تنوّر بصلاة أهلها، والأعجب من ذلك أن الملائكة إذا اعتادت على رؤية نور بيتك كل يوم ولم تُصل قيام الليل يوماً، تسأل عنك لأنها رأت بيتك مُظلماً فيُقال لهم إنك لم تقم لأنك مريض أو مهموم أو غير ذلك فتبدأ الملائكة بالدعاء لك بالشفاء أو تفريج الهم والدعاء لك حسب حاجتك؛ شوقاً لرؤية نور بيتك المضاء بسبت صلاتك”.



وأخيراً إذا أعجبتك كلماتي فلا تقل شكـرًا بل انقلها لغيرك كي يستفيد. رحم الله من نقلها عني وجعلها بميزان حسناته.


المصدر : جميعه اقرا

تابع القراءة ..

اتجهت أنظار محبي الموضة والمجوهرات إلى مدينة دبي، حيث عرض أول فستان مصنوع بالكامل من الذهب الخالص.


ويختلف هذا الفستان عن سابقيه، إذ أنه لم يرصع بالذهب أو الألماس وإنما صنع من قماش خاص منسوج من الذهب الخالص عيار أربعة وعشرين قيراط.


يأتي هذا الحدث الفريد ضمن فعاليات أسبوع دبي الدولي للمجوهرات، الذي تشارك فيه أكبر الشركات المصنعة للهب والألماس وغيره من الأحجار الكريمة والمجوهرات.


ويبلغ سعر الفستان مليون دولار أميركي، ويمكن أن يرتفع إلى ثلاثة ملايين دولار حسب طلب العملاء.


يشار إلى أن شركة يابانية توصلت إلى هذا الاختراع بعد عشر سنوات من الأبحاث والتجارب المكثفة.


منقول

تابع القراءة ..


 

إنهم لا يعجزونك! سبحآنكـ ربي ما أجلّكـ ، سبحآنكـ ربي ما أبدعكـ ، سبحآنكـ لا إله إلا أنت ..
قبل أعوام اجتمع علماء كفار في سبيل البحث عن خطأ في القرآن الكريم وبدؤوا يقلبون المصحف الشريف حتى وصلوا إلى قوله تعالى: (قالت نمله يا أيها النمل أدخلوا مساكنكم لا يحطمنّكم سليمان وجنودهُ وهم لا يشعرون).
وقد اعتراهم الفرح لمآلهم أنهم وجدوا ما يسيء للاسلام، حاشا وكلا أن تسري عليه مآربهم الباطلة ففي قوله تعالى ” عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي في كتابٍ لا يضل ربي ولا ينسى”، أي قد أحصى أعمالهم من خير وشر، وكتبه في كتاب، وهو اللوح المحفوظ، وأحاط به علما وخبرا، فلا يضل عن شيء منها، ولا ينسى ما علمه منها.
فقالو (يحطمنّكم) من التكسير والتحطيم فكيف يكون لنملة أن تتحطم؟ ! فهي ليست زجاج !! إذن فالكلمة لم تأتي في مكانها الصحيح وبدؤوا ينشرون اكتشافهم ولم يجدوا ولو رداً واحداً من مسلم !
وبعد أعوام ظهرَ عالم استرالي وأجرى بحوثاً طويلة على النمل فوجد أن النملة تحتوي على نسبة كبيرة من الزجاج ولذلك ورد اللفظ المناسب في المكان المناسب فأعلن هذا العالم إسلامه …
سبحآنكـ ربي ما أعظمك وما أعظم آيآتك وما أفقرنا بها ..


المصدر : جمعيه اقرا

تابع القراءة ..


 

كان أحد الصالحين مبتلى في أولاده، فكلما جاءه ولد وترعرع قليلاً فرح به خطفه الموت، وتركه حزيناً كسير القلب، ولكن الرجل لشدة إيمانه لا يملك إلا أن يحتسب ويصبر ويقول :”لله ما أعطى ولله ما أخذ اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها” حتى كان الولد الثالث، وبعد سنوات مرض الولد واشتد به المرض، وأشرف على الموت والأب إلى جواره تدمع عينه!.
فأخذته سنة من النوم فرأى في منامه أن القيامة قامت.. وأن أهوال القيامة قد برزت فرأى الصراط وقد ضرب على متن جهنم واستعد الناس للعبور ورأى الرجل نفسه فوق الصراط وأراد أن يمضي فخشي الوقوع، فجاءه ولده الأول الذي مات يجري قال: أنا أسندك يا أبتاه وبدأ الأب يسير ولكنه خشى أن يقع من الناحية الأخرى، فرأى ولده الثاني يأتيه ويمسك بيده من الناحية الثانية وفرح الرجل أيما فرح وبعد أن مضى قليلاً شعر بعطش شديد فطلب من أحد ولديه ان يسقيه قال أحدهما: يا أبي لو كان أخونا الثالث معنا لسقاك الآن..!
وتنبه الرجل من نومه مذعوراً يحمد الله على أنه لا يزال في دنياه، ولم تحن القيامة بعد، وحانت منه التفاته نحو ولده المريض بجانبه فإذا به قد قبض! فصاح الحمد لله لقد ادخرتك ذخراً وأجراً وأنت فرطي على الصراط يوم القيامة، وكان موته برداً وسلاماً على قلبه..!!
اللهم يا مثبت القلوب ثبت قلبى على دينك


المصدر : جمعية اقرا

تابع القراءة ..